الأربعاء، 30 مارس، 2011

الأميـــرة وقنـــأص النســـاء



الأميرة وقناص النساء


قااااااالت:

أين هذا الذي يُدعى بقناص النساء

سأعزف على أوتااااار قلبهِ بذكــــــاء

سأرسُــــم تراااانيـــم الحـــزن بوجهــــــهِ

وسأجعلـــهُ عِبــرةٌ لكــل مــَن أســــــاء

و
أُقيــــد قلبـــهُ بيـــدي .....متـــى أشــــــاء

سأجعلــــهُ يتجنـــب........ كُـــل النســـــاء

ولا............. يرفـــــع عينـــــهِ بإمــــــرأه

حتـــى وان كـــانت....... من البغــــــــــاء

أخبرونـــــي

أيــن هذا الذي يُدعى بقنـــاص النســـاء

الـــذي يبحــــثُ .......عــــن أجمـــل إمـــرأه

لِيَــكــون لهـــا مقبـــــــره

وحين يسجُــــــن قلبِهـــــا..

يتـركهــــا بـــدون رثــــــاء

لااااااا

تأخذكـــم بــهِ شفقــه ... أو تنعتونـــي بـــذات الجفـــاء

لقـــد مــــاات قلبــي.. وكُــل عِشقـــي ذهـــب هبــــاء

هيــــا
أخبِرونــــــي

أيــن الـــذي يُدعــى بقنـــاص النســـاء
*
*

وهـــا قـــد أتــــى.... قناص النســـــاء

وحيــــن رآهــــــــــــااا ..

قــــال أهــــلاً بــــذاتِ البهــــــــــاء

وإلتفـــــــــــت إلــى رِفــــــــاقه

وسأل عن تِلــــــك الحسنـــــــــــــاء

قـــــــــالوا هـــذهِ أميــــرة النســـــــاء

تِلــك الفاتنــه التـــي عِنوانُهــــا الدهــــاء

تبحَـــثُ عَنـــكَ... لِتُعلِمــــُك

كيف هــــي حُــــروف الهِجــــاء

كيــــف تتعـــااامل مــــع الأُنثــــى

ولا..... تتــركهــــا بغبـــــــــــاء

بَلِيـــــغٌ كلامُهـــا سِحـــرٌ فهـــي كـالأُدبــــاء

ونظـــرات عِينيهـــا تجذِبُـــكَ بـــدون نــِداااء

تسبــح فــي بِحورِهـــاا وتغشـــىَ مــن سِحــرِها

وتُلقيـــكَ بعيــدا كالبُلَهــــــاء

حُزنهـــــاا كالصحـــــاااري الحارقــــه

حيـــن تسيــر فيهـــا بـــدون حِــــذااااااء

إبتســـامتهـــــا تُفــــرِجُ عـــن نجـــــــومٍ

وهجُهـــــــاااا وَضّــــــــــــــــــــــاااااااااء

وجهُهـــــااااا كالبـــــدر ساطِـــــعٌ
بِكَبــــدِ السمـــــــــــــــــااااااااااء

هــــــــــاهي أميــــــــــرة النســـــــااااء

قااااااااال: عَلِمتُهـــــــــا وإنتظـــــروني

ســــــــأردُ عليهــــــا بِسَخــــــــــــــاء

إمضاء ..قنـــــــــــــــــاص النِســــــــــــــــاء
*
*
*

تابعوني
؟
؟