الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

هـل سـَـتـُـخـبـــركِ يـــدي..؟

هل سَتُــخبِرُكِ يدي.....؟؟

عجبتُ لأمر الحب...هل هو قادر على أن يُحي القلب ؟
أم هو مَن يُميت القلب ويقضي عليه........؟
سنرى.....

إستقل الطائرة ...إستعداداً لعودتهِ لأرضه الطاهره... وبقلبه لهفه عارمه للقاء الحبيبيه بعد طوال الغيبه

 كان قد رحل عنها من سنين ... تركها وهو حائر حزين ..
راح يبحث عن رزقهِ ليعود اليها ...ويبني لها قصرها ويكون ملك على عرشِها... وكان يُراسِلُها باستمرار ولكن ........

هاهي الطائرة تهبط بهِ وتُعلن عن الوصول .....
خرج منها على عجل .... وهو يستنشق هواء ارضه المُحمل بعبير عِطرها....
إستقل التاكسي وراح يطلب من سائقه السرعة ... فهو لا يطيق هذه الدقائق القليله الباقيه على لِقاء الحبيبه...
وها هو وصل الي منزله وفتح بابه مُسرعاً .... وألقى بحقيبتهِ وإلتقط الهاتف وقلبه يُخفق من السعاده.. وطلب رقمها ...
وأجاب والدُها:     الرقم خطأ

وضع السماعه ويدهُ ترتجف.. وعيناهُ مليئه بالحيره .. وتسللت لقلبه الريبه...واخذ يسأل نفسهُ
هل هذا رقمها ؟؟؟  (يُجيب) نعم رقمُها
هل هذا والدها؟؟    (يُجيب) نعم صوت والدُها وانا اعلمهُ جيدا
لمَّ فعل هذااااااا ؟؟ ( لا يُجيب .... بل يأخذ مفاتيحه وينطلق لمنزلها ليرى لمَّ أنكرها والدها وأنكر معرفتهُ بهِ......
ودق جرس الباب ...ليفتح الأب وهو حزين وحين رآهُ قال : اهلا بِكَ بُني...
سألهُ: لمَّ أنكرتها مني؟.... ونكرت انكَ تعرِفُني...؟

الأب بحزن مرير: إليك عني.... لا تُزيد همي... فهي بين يدي ربِها ... تنتظر قرارهُ الأخير.....

بلهفة ودهشه عارمه : لاااااااا..... ماذا تقول ؟... أين هي... أخبرني ...( ودخل يبحث عنها بأرجاء المنزل بجنون )

الأب بِأسى : إنها ليست هنا.... إنها بالمُستشفى

بلهفه وتوسل: خذني إليها ...أرجوك.. أرجوك دعني أراها

نزل الأب بحزن وإستسلام وهو خلفهُ بحسره وملام... يلوم نفسهُ .. لبُعدهُ عنها .. ويُصبر حاله بأوهام ..أنها  بخير
وكُل هذا مُجرد مَنااااااام
ووصلا إلى المستشفى التي كانت ترقد بها ... وحين رآها
تسمرت قدماه .. وعَلِم بالحال أنها فعلا مريضه ... وليست أوهام او أحلام ...بل هي حقيقه... بكت عيناه ...وإرتجفت أوصاله.. وتلاحقت انفاسُه.. وإقترب منها وعيناه تترجى أن تعود إليه ومن جديد يسمع ضَحِكاتِها..
أما هي فكانت ترقدُ كالملاك بسريريها.. تنتظر حُكم ربِها.. الأقنعه على فَمِها.. وعيناها مُقفله... وجسدها الجميل أصبح نحيل... ووجهها المُشرق أصبح بلون صفرة الموت

اقترب منها وهو يَجُر قدماه ... يخطو خطوة ..تتقاعس الأخرى ! وجثى على رُكبَتيه بجانب سريرها وهو يبكي بحزن مرير..
وأمسك يدها ووضع يدهُ بيدها ... 

وفجأه حدث ما جعلهُ يبتسم ويشعُرُ بالطمأنينه..

فقد أطبقت يدها على يدهُ ..

لِتُعلمه انها كانت بإنتظاره .. 

ولكن......

صفر الجهاز اللعين ليُعلِن عن موت الحبيبه التى كانت تنتظر آخر لمسات الحبيب

وتأتي المُمرضه وتنزع الأقنعه وتخفي وجهها للأبد .. ولكنهُ يُبعدها ويشير لها أن تتركهما وحدهمااا..

ويقوم ويجلس بِجانِبها على السرير ومازالت يدهُ 
بيدِها..
وتتساقط دموعه عليها... 

ويصرخ بانهيار: 

أرجوكِ لا تترُكيني وترحلي ...

فقط إنتظري ..

سَتُخبِــــــــــرُكِ يَــــــــــــــــــدي

رحلتُ عنكِ كي أُحقق لكِ كل ما حَلِمتي.. 

وتحملت من اجلكِ الآلام وضنك الحياه ومرارة عَلقَمِها.. وسرت وحيدا طريقا لا أعلم مُنتهاه .. 

وصارعت ببحار الغُربه ولآطمتني امواجِها ... 

وأغصت قلبي مرارتها .. 

كنتِ أنتِ فقط 
مهربي ...

مرت أيام كثيره وانا

بلهفهٍ وشوقٍ

وغيرة ...

أتلهف على كلمةً منكِ ..واتودد لريح عِطركِ..  

 وكنت أصارع نفسي كي أنام لعلي أراكِ
بالأحلام .. 

ولكن جافاني المنام.. 

وتركني بعالم الأوهام..

ماكنتُ اعلم أن بُعدي سيقتُلكِ... 

(ينعي حاله) 

يالحسرتي.... أنا هنا الآن .. ولكن بعد فوات الأوان..
 لاااا تدعيني وترحلي..

فأنتِ فقط مَطلبي.. أرجوكِ 

لااااا تترُكيني... 
وإن كان لابد من هذاا الرحيل فـــَـ خُذيني معكِ... 

(يبكي أكثر بانهيار)

ويأتي الطبيب وينتزعهُ من جانِبها ويأخذُها لتكفِنيها وهو يصرخ ويجري خلفها ... 


وتخرج بسيارة الموتى الى المقابر.. وهو خلفهااااااااااا
ويصلوا للمدافن .. ويُسارع وسط الزحام ..

إلى أن وصل إليها 

وصرخ بهم: أنا مَن سيودِعُها قبرها..

وانزلوها بالتراب .. وحبيبها يرى أمامهُ سرااااااااااب.. 

قلب خاب..  وحبيب غاب...

وأخيراً تراااااب  .. بتراااااااب

يُنزلها وقلبهُ مُلتاااااااع.. وبهِ حسرةٌ وضياع.. 

ويصرخ بها وهم يلقون عليها 

بالتُراااااااااااااااااب

حبيبتي

 لما لم تُخبِرُكِ يدي؟؟

لما لم يشعُر بي قلبكِ؟؟

لما غِبتِ عن ناظري؟؟

لما أخذكِ التُراب مني؟؟

لما لم يسكتُ قلبي؟؟

لما لم يجف دمعي؟؟

لما لم

تأخُذيني مَعــــكِ ؟؟

لما لم تأخُذيني
مَعـــكِ؟؟

وجعل ينفض عنها التُراب .... والناسُ جميعاً بهياج.. يمنعوه ولكن هيهااااااااااات


يحاول أن يُقبِلُها... يُحاول ان تلمس يدهُ يَدِهااااا.. يُحاول أن....


ووسط صيحات الجميع ومحاولاته..

 ؟
؟
؟
شعر بِنبضِها وسمع سُعالِها

وكاد الذهول يأخذ عقلهُ .. وينظر للناس .. هل حقاً ما سَمِعهُ؟؟

أخذ ينفض عنها تُرابِهاااااا .. 
ويَفُك الكفن عن وجهِهاااا.. وصت صيحاتهم ودهشتِهم

وصاح إذ رآها وهي..

تفتح عينِهاااااااااااااا وتقول

كيف أموت وقد أحيى نَبضُكَ نبضي

وأعادني من مرقدي

وإنتشلني من حسرتي..

وآتى بي إليك

وهاااااااااا

قد

أخبرتني

يـــــــَــــــــــــديــــك ...!

هااااااااا

 قـــد أخبرتني  يديـــك ......!

!

أسماء عبدالعزيز



هناك 32 تعليقًا:

  1. اسماء
    والله
    والله
    والله
    لقد عجز لساني عن التعبير وغابت الشاشة في ضباب الدموع وهربت الحروف من لوحة الكتابة
    فكيف اعلق على هذا الابداع
    اي احساس يضاهي احساسي الان
    لاشيء
    لا كلمة ولا جملة ولا سطر
    يعبر
    عن شعوري
    غير دموع غزيرة وتنهدات مريرة
    وفرحة خفية برجوع يد الحبيبة بين يدي حبيبها
    اسماء
    لقد دقت كلماتك ابواب قلبي ونهشت مجرى الدم في عروقي وجعلتي اعيش الحرف والكلمة والحدث
    اسماء
    ذماذا فعلت كلماتك بي
    ماذا جنته قصتك علي
    روعة والله يا اسمااء
    تحياتي

    ردحذف
  2. اسماء

    شرد خيالك محملا بحروف من نور

    ليغدق علينا ابهى العطور

    ورغم ان القصه خياليه

    الا انى مؤمنه بكل حرف وبانه يارائعه

    من الممكن ان تصير واقع نحياه

    سردك راقنى جميله انت حتى فى القصه

    متمكنه من كلماتك وحروفك

    اشكرك يا مبدعه

    تحياتى

    ردحذف
  3. بجد خلتينى ابكى


    اسفة مش هعرف اعلق


    انتى مبدعة وبس

    ردحذف
  4. الله عليكي

    نهايه جميله فعلاً

    بس فعلا يا ترى ممكن تكون حقيقه

    ولا هو اللي اتوهم انها رجعت عشانه

    في انتظار جديدك يا سوسو

    ردحذف
  5. جميل جدا اللي قريته مزيج من الرومانسية والواقع والقهر والحزن والحب بطريقة بارعة
    يشرفني مرور الاول وانشالله مش هاتكون الاخيرة
    تقديري واحترامي

    ردحذف
  6. عيطتني :(
    جميييييلة جدا حبيبتي تسلم ايدك
    تحياتي العطرة

    ردحذف
  7. عزيزتي اسماء
    لا أدري ما أقول أمام مبدعة وكاتبة عظيمة مثلك
    الصمت في محراب الجمال جمال
    رائعة يا غالية
    تحياتي وودي

    ردحذف
  8. حبيبة قلبي شهر زاد
    اولا وحشتينى جدا ياقمرى
    ثانيا تعليقك ابكانى انا
    انتِ انسانه بجد رائعه وحساسة الى ابعد الحدود
    لم اخطط بالقصه للنهاية ولكن هكذا كان احساسي بها
    فأردت ان تخبره يدها

    عندي ليست فقط العيون التى تستطيع ان تشعر الحبيب بمشاعرنا تجاهه ولكن اليد لها لغه كمان لا تقل احساس عن لغة العين ..

    حبيبتي آسفه لدموعك الغاليه
    يشرفنى وجودك بصفحاتى
    دمت بكل الحب والتقدير

    ردحذف
  9. حبيبة قلبي جايدا العزيزي
    انرتى المدونه ياعمرى وفاح عطرك الآخاذ بها ليعطيها رونقا جذاب
    اشكرك على المتابعه وعلى الاحساس بكلماتى البسيطة
    واشكرك على كلامك الراقي
    دام لكِ الخير حبيبتي

    ردحذف
  10. ماى فينوس الجميلة
    حبيبتي اسفه جدا على دموعك الغاليه
    ولكن اشكرك على احساسك العالى بها
    هذه من احب اعمالى لدي
    وحينما كنت اكتبها ..كان في بعضها تتساقط دموعي ايضا لاحساسي بهما

    دمت بكل الحب والخير

    ردحذف
  11. لولو الجميلة
    وحشتيني ياقمرى
    انا سعيده جدا بتواجدك هنا وانها عجبتك
    لا ياعمرى اردت ان تعود للحياه من جديد كاحساس وعدم فقد الحب واضفاء السعادة على القارئ
    وبصراحه هكذا كان احساسي بها فلم اخطط لها
    وهى من احب اعمالى
    دمت بكل الحب ياعمرى

    ردحذف
  12. اخى الكريم سندباد
    يشرفنى كثيرا مروركم الكريم وكلامكم الراقى
    ارجو دائما ان ينال قلمى القبول لديكم
    تقبل فائق الشكر والاحترام
    دمت بخير

    ردحذف
  13. كارمن الجميلة
    حبيبة قلبي وحشتينى كتير
    آسفا لدموعك ياعمرى
    ولكن هكذا هو الحب يبكينا ويفرحنا
    يلاقينا ويفرقنا
    دمت بكل الحب ياعمرى

    ردحذف
  14. حبيبتي الجميلة والكاتبه المميزة جدا
    حرة من البلاد
    حبيبتي اسعدنى مرورك كثيرا واخجلتنى كثيرا كلماتك
    دامت السعاده لقلبك الجميل
    ودمت بكل الحب

    ردحذف
  15. عنتر حي عنتر حي...ملعوبة بعد ما نزلتينا لتحت خالص وخلتينا نزعل جات الصحوة....حلوة بجد

    ردحذف
  16. السلام عليكم

    بجد كلماتك اكثر بكثير من رائعه

    بتفكرنى بأغنيه حكايه روح لمحمد عدويه اتمنى انك تسمعيها لما تقرأى تعليقى

    تسلم ايدك

    ربنا يوفقك يارب

    اختك جميله

    ردحذف
  17. تراكيب
    يسعدنى كثيرا مروركم الكريم وانها
    نالت اعجابك
    دمت بكل الخير

    ردحذف
  18. حبيبتي الرقيقة جميلة المصري
    سعيده جدا بمرورك وانها نالت اعجابك ياقمرى
    اكيد هسمع الاغنيه ان شاء الله
    كونى بخير حال

    ردحذف
  19. الله الله الله


    ساقف وفعلا وقفت


    والله وقفت وصفقت


    تمنيت لوسمعتيني


    انتي مذهلة

    بحق انحناءة تقدير


    لاسماء القلم والاحساس الخلاب


    شكرا

    امتعتينا

    تقدمي


    لا تلتفتي للوراء يوما


    لان قلبلك قبلة الاحاسيس الجميلة


    وردة عابقة

    ردحذف
  20. جميلة يااسماء
    هي حزينة
    بس جميلة

    كلماتها قوية وحطيتينا في نفس مود البطل بالظبط

    تسلم ايدك

    :))
    كل سنه وانتي طيبه ومحققه كل احلامك
    :))

    ردحذف
  21. ( حلم)
    اشكرك كثيرا على المرور الكريم وكلامكم الراقي بحق ما خطه قلمي
    لك جزيل الشكر .. وسعيدة انه نال اعجابكم
    كل عام وانت بخير حال
    دمت بخير

    ردحذف
  22. حبيبتي الجميلة شمس النهار
    كل عام وانتِ كما تتمنى ياعمرى
    اشكرك على المرور الجميل وكلامك الراقي بحقها
    دمت بكل الخير

    ردحذف
  23. شارم
    اشكرك على مرورك الكريم ..
    كل عام وانتم بخير

    ردحذف
  24. أسماء جميلة أوى القصة ..
    انتى لحقتينى كنت هيعيط بقة وأملا الدنيا عياط بس الحمد لله لحقتينى فى آخر لحظة

    دمتى مبدعة

    ردحذف
  25. شيماء الجميلة
    كل عام وانت بخير حبيبتي
    سلم قلبك من كل شر
    دمت بكل الحب

    ردحذف
  26. اسماء الموضوع جميل بس كبيييييييييررررررررر جداااااا

    ردحذف
  27. اخى الكريم المدفعجي
    اشكرك على المرور الكريم وكلامك الراقي
    دمت بخير

    ردحذف
  28. انه مروري الاول لهذه المدونة و اعتقد اني اقل من ان اشيد بابداعك فانhttp://back2evans.blogspot.comت لست بحاجة لتعليق من كاتبة مدونة دخيلة على العالم التدوين مثلي
    تحياتي لابداعك
    موديل
    مدونة "عايزة اخس

    ردحذف
  29. مساء العطر سيدتي

    ومدونة جميلة ورائعة بجمال قلمكم ومشاعركم

    دمتم بكل ود

    ردحذف
  30. موديل الجميلة
    مرورك الجميل يعطى للمدونه رونق خاص
    اتمنى لك الخير دائما
    دمت بحب

    ردحذف
  31. د.ريان
    اشكرك كثيرا على المرور الكريم وكلامكم الراقي
    دمت بكل الخير

    ردحذف