الخميس، 13 أكتوبر، 2011




{أشاحت بوجهها .. وبحزن ولمعةً بعينيها }

قالت:

وقفت أمام بابي...

تنتظر مني الجوابي...

ليت سحرك يزول......

وينجو قلبي من سيف عِشقٍ مسلول...

بِتُ لا أعلم ماذا أقول..

أمام كلم حلو معسول....

جعلتني بين يديك..

كطفلةٌ تشتهي دفيء عينيك....

أركضُ خلفها.. ليجرفني تيارها....

ليكسر موجك مجدافي..

ويتركني بدون منجى....

يا باحثٌ عن السلوى... أنا أبحثُ عن الأمانِ

ارحل يا ملك الغوا...

لن أكون لجرحك دوا...

لن أعطيك قلبي...

لتغازل بعينك غيري....

واسمع يا قناص الهوى...

استأصل قلبي جراحٌ ماهر...

أخذ يلهو بِمشرط ٍ ساخر...

ظن أنه يُحييني......

فكان عذابي طوال سنينِـ

{تتنهد بحسرة وتنظر لعينيه بعيون دامعة}

تتسللون لقلوبنا .. تسكنون أحضاننا

وخناجركم بظهورنا

لتنزف قلوبنا ..

وتتوه احلامنا

{ بــتــهــكــم}

أخبرني..

ماذا كنت تنتظر....

من قلب قتلهُ الغدر....

ارحل عن دنياي.....

فليس لك حق بهواي....

سأبحر بقاربي بعيداً.... حيث دفء الغروب

علني أجد المرسى... دون عذابٍ وأسى..

وداعـا يا قناص الهوى

أسماء عبدالعزيز
Very Happy
Very Happy

الجمعة، 27 مايو، 2011

الأميـــرة وقنــــاص النســــاء 3



*
وها قد أتى موعد اللقاء
* *
وجميعُ الرفاق أصبحوا من الرقباء
* *
ينتظرون بِشغف ما سيحدث
بين القناص وأميرة النساء
* *
وها هي
قد أتت بكامل حُليها.. والشمس بكبد السماء
ترسل أشعتها لتداعب خصلات شعرها بذهاء
وجلست على كرسيها باعتداد
ووضعت الساق على الساق
تتصفح جريدتها بكبرياء

* *
وجاءها من بعيد يُحادث نفسهُ
يا لها مِن حسناء..  تبا لهذا الكبرياء
**
مهما  كانت  الوسيلة لابد أن تقع أسيرة
وإقترب
وحين رفعت عينيها بعينيه
نسى كُل الكلام
**
وأخذ يتمنى أن تأتي أحضانه بدون ملام
**
فسحرها يعجز عن وصفه الكلام
*
وباتت هي الأخرى لا تدري ..
 هل هي حقيقة..  أم منام
**
فبعينيه براءةٌ وسكينةٌ وأمان
أرادت أن تتحدث
فاعتذر لها الكلام
**
الرفاق حائرون. ..
**
وبَطلينا يُحيطهم السكون
وخوف مِن المكنون
**
وبصعوبة وبشوق جارف قال:مِن أين أتيت بهذه القسوة
ولما أنت متجبرة

**
مَن قال يا ملاكي
أني باحِث عن عذراء الهوى
لأجعلها  داء بدون دوا
**
مَن قال إني أهيمُ بين الجميلات
لِأقطف ورودهن مِن الوجنات
*
مَن قال يا حُلوتي .. إني قناصٌ بطبيعتي

فأنا إنسان ولي وجدان
فقط أُلبي احتياج الكيان
**
كم قالوا الوقت فات
ولن تلقى إحدى الشريفات
*
أرجوكِ
لا تُحاسِبيني على ما فات
**
نعم كنتُ
أرتشف مِن عسلِهن .. دون عناء
**
وكل من وقعوا بيدي  .. لسنَ مِن الراهبات
**
وإنما كانوا عن السعادة .. مِن الباحِثات
**
ويتمنعن وهن الراغِبات
**
يهرعون لِأحضانِنا .. وبعد فراغ زمانِنا يقولُن الوقت فات
**
وهاك قناص النساء
لستُ بقناص النساء
*
*
فَهلمِ إلى قلبي
سيحميكِ من البردِ
وسيكون لِجرحك دواء
لا تَصمُتي هكذا .. أجيبيني؟
؟

؟

تابعوني

 

الأحد، 17 أبريل، 2011

الأميـــرة و قنـــاص النســــاء 2




وحين رأته قالت بِكبرياء


من ذااااااك الشاب؟


قالوا :هذا هو غايتك


فإليكِ قناص النساء



أجابت بسخرية:


أهذا الذي بعينيه سحرٌ بدون دوااااء؟


أهذا الذي ماتقع عليه عين إمرأه


إلا وكانت بين يديه تقدم فروض الولاء؟


لقد أخطأتم يا نِساء



قالوا: لا يأخذكِ الغرور 
و


إحزري أيتها الحسناء


فهذا مَن حرق قلوبِنا وتركنا بدون رثاء


حزاري أن تقعي ببراثِن هواه.. فحينِها لن ينفعكِ رجاء



قالت بِحِنكٍ ودهاااء


سنرى اقصى ما عنده وسأنثره عبر الأرجاء


سأجعلهُ من حزنهِ يبكي لهُ البكاااء


سأجعله بين حيره وغيره واجعل حياتهُ عَنااااء


فانتظروني..


إمضاء: أميرةُ النِساء

تابعوني
؟.
؟
؟ 


الأربعاء، 30 مارس، 2011

الأميـــرة وقنـــأص النســـاء



الأميرة وقناص النساء


قااااااالت:

أين هذا الذي يُدعى بقناص النساء

سأعزف على أوتااااار قلبهِ بذكــــــاء

سأرسُــــم تراااانيـــم الحـــزن بوجهــــــهِ

وسأجعلـــهُ عِبــرةٌ لكــل مــَن أســــــاء

و
أُقيــــد قلبـــهُ بيـــدي .....متـــى أشــــــاء

سأجعلــــهُ يتجنـــب........ كُـــل النســـــاء

ولا............. يرفـــــع عينـــــهِ بإمــــــرأه

حتـــى وان كـــانت....... من البغــــــــــاء

أخبرونـــــي

أيــن هذا الذي يُدعى بقنـــاص النســـاء

الـــذي يبحــــثُ .......عــــن أجمـــل إمـــرأه

لِيَــكــون لهـــا مقبـــــــره

وحين يسجُــــــن قلبِهـــــا..

يتـركهــــا بـــدون رثــــــاء

لااااااا

تأخذكـــم بــهِ شفقــه ... أو تنعتونـــي بـــذات الجفـــاء

لقـــد مــــاات قلبــي.. وكُــل عِشقـــي ذهـــب هبــــاء

هيــــا
أخبِرونــــــي

أيــن الـــذي يُدعــى بقنـــاص النســـاء
*
*

وهـــا قـــد أتــــى.... قناص النســـــاء

وحيــــن رآهــــــــــــااا ..

قــــال أهــــلاً بــــذاتِ البهــــــــــاء

وإلتفـــــــــــت إلــى رِفــــــــاقه

وسأل عن تِلــــــك الحسنـــــــــــــاء

قـــــــــالوا هـــذهِ أميــــرة النســـــــاء

تِلــك الفاتنــه التـــي عِنوانُهــــا الدهــــاء

تبحَـــثُ عَنـــكَ... لِتُعلِمــــُك

كيف هــــي حُــــروف الهِجــــاء

كيــــف تتعـــااامل مــــع الأُنثــــى

ولا..... تتــركهــــا بغبـــــــــــاء

بَلِيـــــغٌ كلامُهـــا سِحـــرٌ فهـــي كـالأُدبــــاء

ونظـــرات عِينيهـــا تجذِبُـــكَ بـــدون نــِداااء

تسبــح فــي بِحورِهـــاا وتغشـــىَ مــن سِحــرِها

وتُلقيـــكَ بعيــدا كالبُلَهــــــاء

حُزنهـــــاا كالصحـــــاااري الحارقــــه

حيـــن تسيــر فيهـــا بـــدون حِــــذااااااء

إبتســـامتهـــــا تُفــــرِجُ عـــن نجـــــــومٍ

وهجُهـــــــاااا وَضّــــــــــــــــــــــاااااااااء

وجهُهـــــااااا كالبـــــدر ساطِـــــعٌ
بِكَبــــدِ السمـــــــــــــــــااااااااااء

هــــــــــاهي أميــــــــــرة النســـــــااااء

قااااااااال: عَلِمتُهـــــــــا وإنتظـــــروني

ســــــــأردُ عليهــــــا بِسَخــــــــــــــاء

إمضاء ..قنـــــــــــــــــاص النِســــــــــــــــاء
*
*
*

تابعوني
؟
؟